البحث هنا

محمد صبحى يبكي..فقدت إنسان وصديق..وداعا نجم مدرسة المشاغبين

 اخبار الفنانين المصريين, تأثرً الفنان محمد صبحي علي الهواء وبكي، لرحيل الفنان القدير هادي الجيار الذي توفي صباح اليوم إثر اصابته بفيروس كورونا.

وأشار الفنان محمد صبحي خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "الحكاية" الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب بقناة "إم بي سي مصر" إلي أن الفنان الراحل هادي الجيار كان دفعته في معهد التمثيل سنة 1967 التي كانت تضم 20 طالبًا بعد اجتيازهم الإختبارات.

وتابع:"فقدت إنسان وأخ وصديق غال وعظيم..كنا اخوات وعشنا في بيوت بعض وكان عندنا طموح وأحلام".

ولفت إلي أن الفنان هادي الجيار كتب له رسالة قبل وفاته بأيام حملت:" انت كوميديان عظيم وأدعو الله أن لا نفترق ابدًا".

واستطرد:"هادى الجيار كان انسان جميل ومساعد لكل زملائه ولم نشترك معًا إلا عمل واحد "فرصة العمر" ولكنه قدم أدوار عظيمة ووصل الي مرحلة عظيمة من الأداء ونضج بشكل كبير".

ولفت:"خسرنا فنانين خلال الـ100 سنة الأخيرة لا يمكن تعويضهم وخلال الـ10 سنوات الأخيرة فقدنا فنانين كانوا ثروة فنية عظيمة".

وأكمل:"كلنا هنحصل بعض وفيش حد مكنش مبيحبش هادي الجيار ولكن محدش فينا يغلى علي ربنا".

ونعى الفنان القدير عادل إمام عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، الفنان الراحل هادي الجيار، والذي وافته المنية في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

ونشر عادل إمام صورة تجمعه بالفنان الراحل معلقا عليها: "البقاء لله الفنان الكبير #هادي_الجيار .. ‎خالص العزاء للاسرة الكريمة".

 
وتُوفي الفنان الكبير هادي الجيار بعد بإصابته بفيروس كورونا، ونُقل على إثرها إلى مستشفى الهرم، حيث وافته المنية بداخلها عن عمر ناهز 71 عامًا.

ونعت نقابة المهن التمثيلية الراحل هادي الجيار الذي تُوفي بعد إصابته بفيروس كورونا، داعية الله عز وجل أن يتغمده برحمته الواسعة ويدخله فسيح جناته.

وحياة هادي الجيار الفنية مليئة بالكثير من أعماله التي ظلت محفورة في أذهاننا حتى الآن رغم قدمها، من منا ينسى دوره في مدرسة المشاغبين التي حققت نجاحًا كبيرًا مع بداية عرضها وما زالت القنوات الفضائية تعرضها حتى وقتنا هذا.

مشوار هادي الجيار في المجال الفني بدأ بعدما حصل على بكالوريوس من المعهد العالي للفنون المسرحية، وبدأ مشواره عندما جاءته الفرصة للاشتراك في مسرحية مدرسة المشاغبين بدور "لطفي" ثم اتجه إلى التلفزيون والسينما، ولكنه لم يحقق النجاح المتوقع في السينما كما حققه في التليفزيون.

«صبري العزايزي» دور جسده الراحل في مسلسل «الضوء الشارد» عام 1998 وحقق من خلاله نجومية واسعة جعلته واحدًا من أهم الشخصيات في الوسط الفني، ناهيك عن باقي أدواره التي أتقنها الفنان عن جدارة في مسلسل «المال والبنون» و«سوق العصر» و«العصيان» وغيرها.

وخلال مشواره الفني استطاع أن يجمع أرشيف كبيرًا يظل متعلقًا في أذهان المشاهدين، حيث يمتلك الراحل قرابة 120 عملا تليفزيونيا، و24 فيلما سينمائيا، بالإضافة إلى 7 أعمال مسرحية أشهرها دوره في «مدرسة المشاغبين».ِ

محمد صبحى يبكي..فقدت إنسان وصديق..وداعا نجم مدرسة المشاغبين

شارك هذا الموضوع مع اصدقائك

تعليقات

مواضيع تهمك

تويتر

تابعنا علي الفيس بوك